المقالات : الأدوار الوظيفية لمجالس الإدارات في المنظمات غير الربحية
30 اكتوبر 2013 - 25 ذو الحجة 1434 هـ( 6650 زيارة ) .

تسعى المنظمات غير الربحية إلى تقديم أفضل خدماتها للجمهور المستهدف، وسواءً أكانت تقوم على تقديم الخدمات الاجتماعية أو الصحية أو التعليمية أو الإغاثية فإن الهدف الرئيسي لمجالس إداراتها هو ضمان السير على الطريق الصحيح للمنظمة والتأكد من تحقيق أهدافها الموضوعة والالتزام بسياستها المعتمدة.
وعادةً ما يعمل في هذه المنظمات مجموعتين رئيسيتين، الأولى هي مجلس الإدارة والذي يحدد السياسات العامة ويرسم الخطط الاستراتيجية، والمجموعة الثانية هم الإدارة التنفيذية وموظفي المنظمة وهذه المجموعة تقوم بتنفيذ الخطط بناءً على السياسات والإجراءات المحددة داخل المنظمة.

الدور الوظيفي الأول: اختيار وتعيين كبار التنفيذيين
من الضروري على مجالس الإدارات أن تركز على القضايا الرئيسية داخل المنظمة، ويعتبر كبار التنفيذيين هم عماد النجاح لأي منظمة، فهم حلقة الوصل بين الموظفين والمستفيدين ومجالس الإدارات.
ويعتبر المدير التنفيذي ومدراء الإدارات المختلفة داخل المنظمة هم المسئولون بشكل أساسي عن تطبيق الخطط الاستراتيجية ورسم الخطط التنفيذية والتشغيلية، ويقع على عاتقهم أدوار توجيه وتحسين الأداء للمنظمة ككل بشكل يومي، ويقومون بالتواصل مع الجمهور المستهدف، بالإضافة إلى تقديم تقارير الأداء الدورية.

الدور الوظيفي الثاني: التخطيط الاستراتيجي
يشارك أعضاء مجلس الإدارة بدور أساسي في بناء الخطة الاستراتيجية للمنظمة، كما يسعى أعضاء المجلس إلى استقطاب وإشراك أصحاب الخبرة والكفاءة في المجتمع من تخصصات مختلفة، وذلك للمشاركة في أعمال التخطيط الاستراتيجي بما يحقق بناء الرؤية المناسبة وتحديد الأهداف الاستراتيجية.
كما يساهم أعضاء مجلس الإدارة في مراجعة واعتماد الخطط التنفيذية والتأكد من مواءمتها للأهداف الاستراتيجية الموضوعة على مختلف مستويات الهيكل التنظيمي المعتمد.

الدور الوظيفي الثالث : وضع السياسات وأدوات التوجية والرقابة (الحوكمة)
يقوم مجلس الإدارة بتطوير سياسات المنظمة وأدوات الإشراف والمتابعة، ويستعين بالمتخصصين من خارج المنظمة وكذلك بالتنفيذيين من داخلها.
ومن المهم على المجلس التأكد من أن جميع السياسات الحاكمة داخل المنظمة لا تتعارض مع التشريعات القانونية المحلية؛ مما يضمن عدم تعرض المنظمة لأي مسائلات قانونية محتملة.
ومن بين أهم السياسات التي يجب على المجلس الالتزام بها هي نظام اجتماعات المجلس ومواعيده ونظام التصويت الداخلي للمجلس وآليات متابعة تنفيذ القرارات والتوصيات.

الدور الوظيفي الرابع: دعم ومتابعة أداء الإدارة التنفيذية
يقوم مجلس الإدارة بأدوار الدعم والمساندة الفنية والمعنوية للمدير التنفيذي، ويعتبر هذا الدور مسئولية كل عضو في مجلس الإدارة، فليس من المناسب أن تُرمى جميع المهام التنفيذية على المدير التنفيذي في المنظمة، ثم نأتي لنحاسبه في اللقاءات الدورية فقط.
ومن الأمور الجديرة بالمتابعة من قبل مجلس الإدارة:

. متابعة التغذية الراجعة وردود الأفعال من المجتمع تجاه برامج ومشروعات المنظمة.

. التعريف بالمنظمة لدى قادة المجتمع وكبار المسئولين والمنظمات غير الربحية الأخرى.
. المشاركة في الاجتماعات التنفيذية الهامة داخل المنظمة.
. الثناء والشكر للمبادرات الاستثنائية والجهود المبذولة من الفريق التنفيذي.
. التأكّد من عدم تجاوز الفريق التنفيذي للصلاحيات الموكلة إليهم من مجلس الإدارة.

الدور الوظيفي الخامس: اعتماد ومراقبة الموازنات المالية
تُعدّ المسائل المالية من أكبر التحديات التي تواجه نجاح المنظمات غير الربحية، حيث تعتمد هذه المنظمات بشكل أساسي على تبرعات المانحين من مؤسسات وأفراد.
ويجب على مجلس الإدارة تحديد واعتماد البنود الرئيسية للمصروفات في الموازنة السنوية، والتي تشمل نفقات البرامج والمشاريع المقدمة والتكاليف الإدارية بالإضافة إلى مصروفات الإعلان والتسويق والعلاقات العامة والأنشطة المختلفة.
ومن الضروري على مجلس الإدارة اعتماد الميزانيات المنتهية من مكاتب المحاسبة القانونية، وذلك تطبيقاً لمبادئ الشفافية والحوكمة مع مختلف الأطراف ذات العلاقة مع المنظمة.

الدور الوظيفي السادس: ضمان الموارد وجمع التبرعات
توفير الأموال هو العامل الأساسي لاستدامة المنظمات غير الربحية، ويقع على عاتق أعضاء مجلس الإدارة الدور الأكبر في توفير الموارد المالية سواءً أكانت تبرعات أو هبات أو أوقاف أو منح مالية من مؤسسات حكومية وخاصة.
ويعمل أعضاء المجلس على تفعيل علاقاتهم بإقامة الروابط مع الجهات المانحة، ويقومون بتمثيل المنظمة بشكل فاعل مع كبار المتبرعين الأفراد.

الدور الوظيفي السابع: تعزيز الصورة العامة للمنظمة
يعمل مجلس الإدارة على أن يكون حلقة الوصل بين موظفي المنظمة والمتطوعين من جانب والمستفيدين والمتبرعين من جانب آخر.
ومن هنا تبرز أهمية قيام مجلس الإدارة بأدوار أساسية في العلاقات العامة، وذلك من أجل تحسين الصورة الذهنية عن المنظمة لدى جميع الأطراف ذات العلاقة مع المنظمة، مثل وسائل الإعلام والجهات الحكومية المختلفة والمؤسسات المانحة الحالية والمحتملة وعموم المجتمع.
ومن الضروري أيضاً أن يشارك أعضاء مجلس الإدارة في إعداد ومراجعة التقرير السنوي المنشور عن أنشطة وإنجازات المنظمة، والذي يشمل مشاريع المنظمة وموازناتها المالية والتشغيلية ومصادر أموالها وأبرز الجهات المانحة.