دور الشباب في العمل الخيري
1 يناير 1970 - 23 شوال 1389 هـ( 1549 زيارة ) .
 
يملك الشباب طاقة كبيرة في القدرة على العمل والإنجاز، وتحمل الضغوط، ومواجهة الصعاب والتحديات ..
 ونرى في واقعنا المعاصر همة الشباب وسواعدهم تسهم في تنفيذ وتطوير العمل الخيري والتطوعي؛ مما أدى إلى نقلة نوعية في هذا المجال، فبدءا بإدارة وتخطيط العمل أصبحت المؤسسات الخيرية والفرق التطوعية التي يديرها الشباب تعمل وفق خطة استراتيجية تحتوي على رؤية ورسالة وأهداف واضحة، تواكب العصر، ثم تقييم الإنجازات والمشاريع بشكل دوري ..
 
 وكذلك على المستوى الإعلامي، حيث توسع العمل الخيري، فأصبح هناك قسم خاص بالعلاقات العامة يعمل على بناء جسور التواصل مع المؤسسات الحكومية والخاصة والخيرية والأفراد، كما ابتكر الشباب قسم تسويق المشاريع الخيرية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، والهدايا الإبداعية التي يقدمونها للمتبرعين ..
 وكذلك عملية الانتساب للجمعيات الخيرية والفرق التطوعية أصبحت سهلة في ظل وجود شباب واعٍ يؤمن بالطاقات البشرية والتخصصات العلمية، حتى من أراد أن يُنشيء مشروعاً أو فريقاً خيرياً أصبح بإمكانه عمل ذلك بكل سهولة، من خلال اختيار أعضاء الفريق بشبكة الإنترنت أو الملتقيات والمعارض الشبابية ..
 كذلك وسائل التواصل الاجتماعي أعطت اليوم فرصة للشباب للتواصل فيما بينهم لتنفيذ المشاريع الخيرية، وحضور الاجتماعات، وقراءة المقترحات، حتى وصول المعلومة أصبحت اليوم سهلة للشباب ..
 
 وهنا لا بد من الإشادة بالدور الكبير والمهم الذي يقوم به المركز الدولي للأبحاث والدراسات (مداد)؛ حيث يختص بالعمل الخيري، ونشر كل ما يتعلق في هذا المجال.    
 ويرى القارئ الكريم التطور الواسع للعمل الخيري والتطوعي في ظل إدارة الشباب وحضورهم المخلص في هذا العمل الخيري المبارك.
واليوم نرفع نداء عاجل إلى باقي الشباب الفاعل الذي لم ينخرط بالعمل الخيري: أن العمل الخيري والتطوعي أصبح من أهم القطاعات، والذي تقاس به نهضة الأمم وتقدمها؛ لما فيه من وفرة وآثار اجتماعية واقتصادية وسياسية؛ فحريٌّ أن يكون لكم بصمة خيرية واضحة في مشروع أو فريق يخدم المجتمع بأحد المجالات المتعددة.
 
 
 
بواسطة : علي السلامة