اليمن ومواقف المملكة الإنسانية
24 مارس 2012 - 1 جمادى الأول 1433 هـ( 10330 زيارة ) .

تتبوأ المملكة مكانة مرموقة في أوساط المنظمات الاقليمية والدولية، وذلك للدور الريادي الكبير الذي تضطلع به بين دول المنطقة وتحملها المهام الجسيمة في حل الأزمات والمشاكل عميقة الجذور التي تؤثر على الأمة العربية والاسلامية جمعاء.


ومن المؤكد ان للمملكة تجاربها الناجحة في التعاطي مع المشكلات الراهنة المحيطة بشعوب المنطقة ومسارعتها لانهائها وايجاد الحلول الناجعة بشأنها، وهي عادة ما تجد الاستجابة لدى الاطراف المتنازعة تقديراً لمكانتها وجهودها الانسانية لتسوية الخلافات بتقريب وجهات النظر والوصول الى تصالح ووفاق.


ان انعقاد الاجتماع الخاص لمناقشة الاوضاع الانسانية في الجمهورية اليمنية بمشاركة دول مجلس التعاون والأمم المتحدة والولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوروبي والمملكة المتحدةومجموعة من الدول والمنظمات الفاعلة في مجال المساعدات الانسانية في اليمن، وتقييم الأوضاع الانسانية التي نتجت عن الأزمة التي مرَّ بها اليمن من خلال فريق متخصص من هيئة الأمم المتحدة، وبناء على تلك النتائج يتم تحديد الكيفية التي ستعالج بها الأوضاع الانسانية في اليمن ورسم الخطط المناسبة لايصال المساعدات بشكل عاجل للمتضررين في المدن والقرى والبلدات قبل أن تتفاقم الأوضاع وهو الاتجاه الذي تحرص المملكة على ترسيخه في التعامل مع هذه القضية الانسانية بالتنسيق مع الجهات الفاعلة واحتضانها للاجتماع الخاص الذي عقد في العاصمة الرياض من أجل المضي قدماً في تعزيز الجوانب الانسانية والعمل على دعم واعانة المتضررين.