"مداد" يشارك في ورشة عمل عن " إدارة المؤسسات غير الربحية" بالظهران
9 نوفمبر 2014 - 16 محرم 1436 هـ( 2209 زيارة ) .
 
# تنظمها حامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالمنطقة الشرقية

شارك المركز الدولي للأبحاث والدراسات ( مداد) ممثلا في مديره العام الدكتور خالد بن عبد الله السريحي في ورشة عمل تقام اليوم وغدا بالمنطقة الشرقية بالسعودية
ورشة عمل تعقدها جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بصفة سنوية، وتهدف الى "تعزيز قدرات القطاع الخيري وغير الربحي في المملكه العربية السعودية "من خلال مناقشة عدد من المحاور تحت مسمى "إدارة المؤسسات غير الربحيه ".
 
وتأتي الورشة بناء على قيام الحامغة بالشراكة مع مؤسسة عبدالرحمن بن صالح الراجحي وعائليه الخيرية بدراسة ميدانية لواقع المنظمات غير الربحية في المملكة بناء على نموذج الأمم المتحدة لبناء القدرات في المنظمات غير الحكومية. 
ويشارك في الورشة خبراء ومتخصصون ومتحدثون ومهتمون بهذا النوع من المؤسسات من خارج وداخل المملكه
وفي هذا العام تم تحديد عدد من المحاور بناء علي الدراسة التحليلية تناقش من خلال جلسات رئيسية وورش عمل.
وطالب الدكتور خالد السرحي في ورقة العنل التي شارك فيها بمعرفة الفكر السائد في البئية التي ينقل عنها التجربة، وأكد السريحي بيئة العمل اللخير تؤثر غلى نوعية التصورات والأفكار والادوات التي تستخدم فيها
وقد شاركت حمعية الرحمة العالمية ومقرها الكويت في الورشة ، في الوقت الذي قدم بنك الطعام المصري تجربة فريدة لفتت نظر المشاركين وأشاد بها بعضهم.
 
 
 
تتناول الجلسات الرئيسة أدوار القطاعات الثلاثة في إحداث التأثيرات الجماعية، تطوير الموارد المالية، أهمية ووسائل قياس الأثر الاجتماعي لمنظمات القطاع غيرالربحي ، صناعة الهوية والصورة الذهنية والتسويق في المنظمات غير الربحية، مفاهيم بناء القدرات في المنظمات غير الربحية وسبل الوصول اليها، المؤسسات الاجتماعية المستدامة، وكذلك جلسة نقاش حوارية حول استشراف مستقبل القطاع غير الربحي في المملكة من منظور تكامل القطاعات الثلاثة. كما ستعقد كذلك ضمن فعاليات الورشه حلقتي نقاش الأولى الخاصه بممثلي القطاع الخيري والثانية لممثلي المؤسسات المانحه لمناقشة موضوعات ذات علاقة ببناء قدرات القطاع غير الربحي في المملكه.
 
                         
                                         د. السريحي                                                      د. عبد الجواد
 
 
وأوضح رئيس اللجنة المنظمة وكيل الجامعة للدراسات والأبحاث التطبيقية الدكتور سهل عبدالجواد أن ورشة العمل تستمد أهميتها من أن تطور الحياة الاجتماعية وانتقال الأنشطة الإنسانية من مرحلة الجهد الفردي إلى مرحلة العمل المؤسسي في مجالات الحياة ، جعل من اللازم للأعمال الخيرية أن تمارس في دائرة المؤسسات والتنظيم المبني على التخطيط السليم ، الذي بدوره يحتاج إلى المعرفة العلمية والمعلومات الدقيقة .
وبين أن دور المنظمات الخيرية وغير الربحية والمدنية تعاظم عبر العالم خلال العقدين الأخيرين حيث أكدت حضورها ومشاركتها محليًا وإقليميًا ودوليًا في مختلف قضايا التنمية والعمل الإنساني ما جعل هذه المنظمات شريكا استراتيجيا للحكومات والمنظمات.
وأفاد رئيس اللجنة العلمية للورشة الدكتور سالم الديني أن التنمية الشاملة في المملكة تتطلب تضافر جهود القطاع الحكومي والقطاع الخاص وقطاع المؤسسات غير الربحية ، حيث أن ورشة العمل تعد أحد مظاهر اهتمام الجامعة بخدمة المجتمع ، مشيرا إلى أن الجامعة قامت بالشراكة مع لإحدى المؤساسات الخيرية بدراسة ميدانية لواقع المنظمات غير الربحية في المملكة بناء على نموذج الأمم المتحدة لبناء القدرات في المنظمات غير الحكومية.
 
 
يذكر أن التنمية الشامله في المملكة العربيه السعوديه تتطلب تضافر جهود القطاع الحكومي والقطاع الخاص والقطاع الثالث، وانطلاقاً من دور الجامعة في خدمة المجتمع والمنبثقه من قدرتها التعليمه والبحثيه، ومن هذا النمنطلق قامت الجامعة بالشراكة مع مؤسسة عبدالرحمن بن صالح الراجحي وعائليه الخيرية بدراسة ميدانية لواقع المنظمات غير الربحية في المملكة بناء على نموذج الأمم المتحدة لبناء القدرات في المنظمات غير الحكومية.