الأنظمة والتشريعات
قامت كلية الدراسات الإسلامية في البوسنة حديثا بترجمة كتاب "مدخل إلى القانون الدولي الإنساني"، لمؤلفه الأكاديمي الجزائري الدكتور/ فوزي أوصديق ـ رئيس المنتدى الإسلامي للقانون الدولي الإنساني ـ إلى اللغة البوسنية، وطباعته بالتعاون مع مكتب "جمعية قطر الخيرية" في (سراييفو).
الأوقاف
نفع الأخرين والوقوف إلى جوارهم سنة إسلامية جليلة ، وهي دليل الصلاح والخيرية لقوله صلى الله عليه سلم (خيرُ الناسِ أنفعُهم للناسِ)[1]، ويتعاظم أثر هذا النفع من خلال بذل المال والجهد ، والسير في طريق نفع الغير هو سلوك إختياري يصل في أحايين كثيرة إلى درجة الواجبات والفروض لا سيما إن كان الأفراد لديهم الطاقات والإمكانات المادية التي يفترض فيها الإقتطاع من أموالهم وجهدهم ومثالها بلوغ المال نصاب الزكاة ،وكلما كانت الظروف مواتية ، ولكن وكما هو معلوم فإن التقرب لله ببذل المال ليس حصراً على الأغنياء وليس حصراً على مواسم الطاعات فالباب إلى الله وإلى نفع الآخرين مفتوح دائماً ، ومثلما لجهود وعطاءات المقتدرين فيه دور فإن للبسطاء من الأقل ثراء فيه جهود وإسهامات وأدوار ، ولها أهميتها في المجتمع الإسلامي ، والوقفيات الصغيرة هي أحد إسهامات البسطاء لنفع عموم العامة والفقراء خاصة ، وخاصة ممن أدركوا حقيقة قول النبي فيما روي عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه سلم قال (إذا مات الإنسانُ انقطع عنه عملُه إلا من ثلاثةٍ : إلا من صدقةٍ جاريةٍ . أو علمٍ ينتفعُ به . أو ولدٍ صالحٍ يدعو له) [2] ، وإختاروا سبل السير نحو الجنان .
الإدارة المؤسسية في العمل الخيري
يركض الكثير من الفقراء والمحتاجين باتجاه الجمعيات الخيرية في منطقة حائل، علهم يجدون فيها ضالتهم، لكنهم في الغالب يعودون من بعضها بخفي حنين، فلا مال يقدم ولا دعم عينيا يصلهم، إلا بقطع الأنفاس. فإذا كانت الجمعيات مؤسسة على دعم هذه الفئة، فلماذا تحرمها، أو تضع العراقيل التي تحرمها من المساعدة أو سرعة صرفها؟
الإغاثة والكوارث
صعوبة الظرف والمحنة القاسية التي يمر بها الاشقاء السوريين في مخيمات اللجوء خاصة في العراق والأردن ولبنان , ومع طول الفترة الزمنية لمشكلتهم في البقاء في هذه الدول خلفت تراكمات كثيرة انعكست على واقع التعليم بالنسبة لهؤلاء اللاجئين , ولكن الامر يتفاوت بين الدول التي سمحت لهم بالبقاء ,فبعض تلك الدول سمحت لهم بالدارسة ولكن بشروط وبتكاليف عالية قياسا لواقعهم المادي الصعب ,وبعضها اسست من خلال المنظمات العالمية كالأمم المتحدة واليونيسيف مراكز لتعليم الطلبة وان كانت تلك المراكز لا يعترف بشهادتها في دول اخرى , ولكن هل ان الدراسة للطلبة السوريين في المخيمات سوف تبدأ هذه السنة ام يتم تأجيلها ؟
البحث العلمي والعمل الخيري
علن العالم المصري الدكتور مصطفى السيد ـ الذي كرمه الرئيس الأمريكي جورج بوش في حفل ضخم بالبيت الأبيض قبل أيام ـ نيته توجيه اختراعه الطبي العالمي في علاج السرطان للمستشفيات الخيرية التي تهتم بعلاج الفقراء، حيث حرص العالم المصري بعد عودته من الولايات المتحدة على زيارة مستشفى سرطان الأطفال 57357 بالقاهرة، وأعرب عن أمله في أن يأتي اليوم الذي يساعد فيه العلاج الذي توصل إليه في علاج أطفال المستشفى في أقصر مدة وبأقل آثار جانبية. وقال إنه يأمل أن يكون هناك تعاون في المستقبل بينه وبين مستشفى سرطان الأطفال؛ لتطبيق العلاج الذي اكتشفه، والذي يستخدم تكنولوجيا النانو وتطبيقاتها باستخدام مركبات الذهب الدقيقة في علاج الأطفال، بعد انتهاء الأبحاث وإقرار العلاج خلال 5 سنوات على الأكثر. فيما أعلنت الحكومة المصرية تكريم الدكتور السيد خلال شهر ديسمبر أثناء احتفالات الدولة بعيد العلم. ويعد الوسام الذي حصل عليه من الرئيس بوش أعلى وسام علمي في الولايات المتحدة، وكان أول عالم مصري وعربي يحصل عليه
البرامج الدعوية
لحديث عن ثقافة العمل التطوعي مقرون بترسيخها في مجتمعاتنا العربية والإسلامية، وهو ما يحتاج برأي المؤلف إلى أمرين هما : بلورة أكبر عدد ممكن من الرؤى والأفكار والأساليب التي تساعد على الارتقاء بالعمل الخيري أولاً ، وتعميم ما تمّ بلورته على الشرائح الاجتماعية المختلفة، وعلى أوسع نطاق ممكن ثانياً .
التطوع
ارتبط العمل التطوعي في معظم التجمعات وبالذات العربية ارتباطاً وثيقاً بالعمل الخيري، ويمثل كل معاني الخير والصلاح من مساعدات وتحسين البيئة والتنمية..فكلاهما مكملان لبعضهما، وانطلاقاً من قوله تعالى: {وافعلوا الخير لعلكم تفلحون}، وأصبح الانخراط في الأعمال التطوعية اليوم، من الظواهر البارزة والواضحة للعيان، إما عن طريق الجمعيات الخيرية والمؤسسات وكذلك الشركات أو حتى الفرق التطوعية المستقلة وهي الظاهرة الكبرى التي بدأت تتسيد الموقف العام في هذا الإطار.
التقنية والعمل الخيري
في حلقة من سلسلة المحاضرات التي تهدف إلى تطوير منظومة العمل الخيري استضافت ديوانية الشيخ خالد بن عبد الله الفواز بحي الحمراء شرق الرياض، يوم الاثنين 19 المحرم 1434هـ، الموافق 3 ديسمبر 2012م؛ ثلة من المتخصصين في تقنية المعلومات منهم الدكتور علي بن محمد العبيدي اﻷمين العام للهيئة العالمية للوسائل التقنية
التنمية
الكتاب محاولة لإلقاء الضوء على ثقافة العمل الخيري وكيف يتم ترسيخها وتعميمها
الشباب و العمل الخيري
صدر التقرير السنوي السادس للشبكة العربية للمنظمات الأهلية تحت عنوان : (الشباب في منظومة المجتمع المدني) وكان قد سبقه خمسة تقارير ، اهتم كل من التقرير الأول والثاني بالإطار القانوني والاجتماعي والسياسي والاقتصادي للمنظمات الأهلية، وتناول التقرير الثالث اهتم بإبراز دور المنظمات الأهلية في مكافحة الفقر والتقرير الرابع تناول قضايا تمكين النساء والعرب وتقييم الدور الفعلي للمنظمات الأهلية. والتقرير الخامس تناول العلاقة بين الحكومات العربية ومنظمات المجتمع المدني
العمل الاجتماعي
بعيدا عن الرقم المهول، الذي تتداوله عدد من وسائل الإعلام عن عدد المتأخرات عن الزواج في مجتمعنا السعودي، والذي أكدت الدراسة أنه مبالغ فيه، فإن الحقيقة تقول: إن لدينا مشكلة، بل ظاهرة بدأت تتسع حتى نخشى أن تشمل الذكور كذلك.
العمل الخيري الخليجي
يد الخير التي تصل الى اصقاع مختلفة من انحاء العالم والمشاريع الخيرية والاغاثات الانسانية هنا وهناك , وعند حدوث اي كارثة طبيعية او حروب ونزوح , تجد البصمة القطرية حاضرة وسباقة لأداء عمل الخير وهذا بالطبع يقف وراءه مجهود بشري متميز تمثل من خلال الهلال الاحمر القطري , لذا كان لابد للمركز الدولي للأبحاث والدراسات مداد ان ينفرد بهذا الحوار مع تلك المؤسسة ممثلة بمديرها سعادة الاستاذ صالح بن علي المهندي , الامين العم للهلال الاحمر القطري , للوقوف على اعمال الخير والفتات الانسانية لهذه المؤسسة المميزة .
العمل الخيري المانح
أحياناً.. تسمع عن الإنسان خبراً طيباً وجميلاً فتهتز له نفسك، وتفرح به، وحينما تشاهد ذلك عن قرب ومعايشة يختلف الأمر تماماً؛ فمن سمع ليس كمن رأى! يجري هذا على أخبار الناس وأحداثهم؛ ولقد كنت أسمع عن الشيخ سليمان الراجحي «وفقه الله» مواقف وقصصاً من حياته، عرفت بعضها عن طريق ترشيح شخصيته ليكون إحدى الشخصيات الإيجابية التي حللتها في برنامجي «تغيير في تطوير» ضمن ١٠ شخصيات إيجابية، وكان من الشخصيات المتميزة التي نالت متابعة وتصويتا كبيراً، ثم اطلعت على كتابه الذي يرصد فيه سيرته من صغره إلى الوقت الحالي.
المرآة و العمل الخيري
إن أخبار هذا العنف الأسري، الذي يحدث بين الأزواج، وبين الآباء وأبنائهم، وبين الأولياء ومن ولاهم الله أمره في اليتامى، وبين هؤلاء وما يضاف إلى أسرهم من خدم تفزع كل مؤمن يعلم أن العنف ما دخل شيئًا إلا شانه، أليس سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ما كان الرفق في شيء إلا زانه، ولا نزع من شيء إلا شانه)، والعنف في الغالب لا يفعله إلا ظالم لنفسه ظالم لغيره، وربنا عز وجل حرم الظلم على نفسه وأمرنا ألا نتظالم.
المسؤولية الإجتماعية
البعد الاجتماعي والإنساني في شخص سمو ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ليس غريبا على أبناء الأسرة الحاكمة من أبناء الملك عبدالعزيز آل سعود حفظهم الله فجلهم منغمس في العمل الخيري والاجتماعي والانساني في نهج منظم للأسرة الحاكمة حفظها الله جيلا بعد جيل ولكن تميز سلمان بن عبدالعزيز هو في مؤسسات عمل نوعي في المضمون ترسخ للتكافل والمحبة والمودة بين المجتمع من ناحية ومجتمع الأعمال والإدارة والتخصص العلمي من ناحية أخرى في مزيج يجب أن يكون أساس العمل الخيري والاجتماعي، لذلك فإن ما يقوم به سمو ولي العهد من جهود سيرسخ المعنى الحقيقي للمسؤولية الاجتماعية وسيجعلها في مقدمة أولويات قطاع الأعمال في البلاد، بعد أن رسخ من خلال مركز الأمير سلمان الاجتماعي تقدير الدولة لمن خدمها وتقاعد ليجد واحداً من أفضل الأندية الرياضية الاجتماعية الثقافية في خدمته بأعلى درجات الضيافة في لمسة وفاء وتقدير من سلمان لرجال الدولة.
تأصيل وتاريخ العمل الخيري
مشكلة الفقر مشكلة قديمة قدم الإنسان على هذه الأرض؛ لذا اهتمت الشرائع السماوية برعاية الفقراء، والحثّ على الإحسان إليهم، وحذرت من التقصير في حقوقهم، ومن التساهل في رعايتهم وحفظ كرامتهم.
تنمية الموارد المالية
كشف مدير عام مصلحة الزكاة والدخل إبراهيم محمد المفلح أن أغلب إيرادات المصلحة تأتي من صغار المكلفين، ومن أصحاب المحلات البسيطة الذين يبادرون إلى سداد مستحقاتهم الزكوية من إجمالي المكلفين البالغ عددهم (600,000) مكلف.
مارأيك في تصميم موقع مداد الجديد؟



اشتراك
إلغاء
الرسالة
القطاع الثالث بمؤسساته المتنوعة ركن من أركان الدولة الحديثة يُقوِّي الفكرة الرئيسة التي تقوم عليها تلك الدولة سواء كانت فكرة دينية أم مدنية, والقطاع بهذا الواقع الإداري يزرع مشاعر الولاء الوطني, ويزيد من الانتماء الحقيقي للوطن, كما يحافظ على وحدته التي قام عليها, وبالتالي تتعزز السيادة الوطنية بكل صورها الداخلية والخارجية, وهذا ما توصل إليه الباحث في ثنايا بحثه عن أهمية القطاع الثالث المرتبط بدستور الدولة وفكرتها الرئيسة, وهذه الدراسة تنطلق من حقيقة أن القطاع الثالث - المنظمات غير الحكومية، وغير الربحية، ومؤسسات المجتمع الأهلي والمدني-  يعد شريكا أساسياً في جميع عمليات التنمية ومكملاً نقص خدمات القطاع العام (الأول), والقطاع الخاص (الثاني) للدول الحديثة.
 
كما يطلق الباحث من خلال دراسته رسالة إلى أصحاب رؤوس الأموال والشركات المانحة والبنوك ليقوموا بما يجب عليهم  في إعادة نهضة الأمة وبناء حضارتها الشعبية حيث تشير التقارير إلى وجود: (8.7 مليون مليونير في العالم ثرواتهم 33.3 تريليون دولار، منهم 80100 سعودي، و 59000 إماراتي، ويقدر عددهم في الشرق الأوسط بـ 300 ألف مليونير), مما يؤكد الفرص الضخمة, ولغة الأرقام التي أكثرَ من ذكرها المؤلف تؤكد الفرص والتحديات التي توجب أهمية ميلاد هذا القطاع, ومنها: (946) من أصحاب المليارات في العالم يملكون (1.8) تريليون دولار, بينما بلغت ديون العالم الثالث (1.2) تريليون دولار, وفي العالم الإسلامي يعيش 37% من السكان تحت مستوى خط الفقر, وتبلغ نسبتهم إلى فقراء العالم 39%, و8 ملايين طفل عربي في سن الدراسة لم يجدوا مقعداً دراسياً عام 2009م, ويتوقع بعض الخبراء وجود 70 مليون عاطل في العالم العربي خلال العقد القادم. وفي المقابل بلغ حجم الناتج المحلي الإجمالي للدول العربية في عام 2006م نحو( 1.276)مليار دولار أمريكي, والتكتل الخليجي الذي يحتل المرتبة (16) بين اقتصاديات العالم سوف يصبح سادس أكبر اقتصاد في العالم بحلول عام 2030م.
 
ويشير المؤلف إلى إزدياد المخاطر على الاقتصاديات المحلية والطبقة الوسطى تحديداً حينما تستورد دول العالم العربي الليبرالية الاقتصادية (الأسواق الحرة) ولا تستورد أو تعمل بالمنظومة الإدراية المرتبطة بتلك الرأسمالية, حيث القطاع الثالث في الغرب كقطاع خدمي خيري أو غير ربحي يوطن الموارد الاقتصادية المحلية, ويحولها في قطاع الخدمات, فالغرب الرأسمالي يعمل بالقطاع الثالث كمضاد حيوي لتلك الرأسمالية الاقتصادية المتوحشة التي تجاوز تقديسها الاقتصاد إلى شراء واستثمار قطاع الخدمات العامة من القطاع العام (الحكومة) مما أضعف الدور السيادي للحكومات والولاء الشعبي لها, كما يشير الباحث إلى أن الدول الإسلامية قادرة بما حباها الله تعالى من تشريعات كالوقف والزكاة والبر والإحسان.. مع فرص أخرى كثيرة جديرة بأن تكون هي الأمة الأجدر والأقوى في شراكة الإدارة العالمية لقضايا العالم التنموية والثقافية والإنسانية.
 
ويطرح الباحث نظرة مستقبلية لحال مؤسسات القطاع الثالث عالميا، وفي الدول الإسلامية على وجه الخصوص خاصة في ظل التحديات والعوائق التي تواجه الأمة العربية والإسلامية، داعماً كل ما سبق بالأدلة والإحصائيات القائمة على البحوث والدراسات، مجتهدا في كثير من الأحيان، ضاربا أمثلة لنجاح هذا القطاع من الواقع المعاصر، وخاصة التجربة الأمريكية الناجحة في هذا المجال, فالكتاب خارطة طريق لمشروع حضاري افتقدته دول العالم العربي منذ أكثر من قرنين من الزمان, ولأهمية هذا المشروع حظي الكتاب بتقديم البروفيسور أكمل الدين احسان أوغلي أمين عام منظمة المؤتمر الإسلامي, وتقريضات متعددة من بعض رموز العمل الإداري والخيري ومنها تقريض معالي الشيخ صالح الحصين رئيس شؤون الحرم المكي والمدني, ورئيس مركز الحوار الوطني, وهو رئيس مجلس إدارة مركز مداد (المركز الدولي للأبحاث والدراسات) وإفراد تقريض رئيس مجلس إدارة المركز خير مسهم في توضيح أهمية مشروع الكتاب حيث قال:
 
أشكركم شكراً جزيلاً على إتحافي بنسخة من كتاب (القطاع الثالث والفرص السانحة) والذي يكمل مع أخويه السابقين عقداً من ثلاث حبات لؤلؤية تغطي الحديث عن البذل التطوعي في الماضي والحاضر والمستقبل, وإن اطلاعا عابراً على فهرس موضوعات الكتاب ليكفي للحكم على ما بذل فيه من جهد, وما أنفق في تحريره من وقت , وما احتوى من معلومات مفيدة بعضها خليق بأن يثير الشجى ويبعث الأسى لدى المواطن المخلص.
 
فحين يدرك القارئ واقع البذل التطوعي في البلاد المتقدمة بأحد المؤشرات مثل أن كل مائتين من سكان الولايات المتحدة, أو كل مائة وخمسين من سكان ألمانيا يحظون (بمؤسسة للبذل التطوعي) تتفهم حكمة النظرية الغربية التي تعتمد الاهتمام بالعمل الإنساني معياراً للتقدم, وذلك بعد اكتشاف أن معيار التقدم الذي ظل ردحاً من الزمن يُحتَكم إليه وهو "دخل الفرد" معيار غير كاف, ولكن في الوقت نفسه يشعر المواطن السعودي بالخجل بل بالحزن والألم, عندما يريد أن يطبق هذا المعيار ليدله على موقع بلاده في سلم التقدم بل يعتصر الحزن قلبه وهو يلتفت إلى الماضي ليتذكر أن الحضارة الإسلامية كلها قامت على "البذل التطوعي"  فاكتسبت بذلك خصائصها التي تميزها عن الحضارات الأخرى, وأبرزها: أنها حضارة شعبية من صنع أفراد الشعب وليست كالحضارات الأخرى من صنع الأباطرة والحكام أو القوى السياسية والعسكرية. وأنها حضارة إنسانية لأن الدافع للبذل التطوعي محض إرادة الخير والنفع للمجتمع, وأنها حضارة متجددة ومستمرة, استطاعت طوال قرون أن تصمد أمام أحداث من التقلبات السياسية والحروب (التتار والصليبين مثلاُ ) والمجاعات والأوبئة. مثل هذه الأحداث لم تصمد لها الحضارات التي عرفتها البشرية وبادت بسببها.
 
المأمول أن يكون مثل هذا الكتاب جرس تنبيه عن الغفلة السائدة لدى الأمة, وإن كان لا يكفى للتنبيه عنها جرس واحد ولكن أجراس, أرجوا الله أن يجعله لكم عملاً جارياً , مدخراً أجره في الباقيات الصالحات, ولأخي الدكتور محمد تحية وسلام.
 
وتقع الدراسة في سبعة فصول مع تقريضات وتمهيد ومقدمة ثم خاتمة شاملة للتوصيات:
 
 Û الفصل الأول بعنوان ( القطاع الثالث الحقيقة والمكونات): ينطلق المؤلف من حقيقة أن القطاع الثالث جزء من واقع الإدارة الحديثة للدولة القائمة على القطاعات الثلاثة: الحكومي, الربحي (التجاري), الخيري وغير الربحي، حيث يعتبر هذا القطاع مسددا ومكملا وموجها للقطاعين الحكومي والتجاري؛ فهو قوة إدارية مساندة للقطاع الحكومي، يعمل على سد ثغراته، ويعالج تقصيره، ويقوي نفوذه، ويكسبه قوة اقتصادية وسياسية، ويستفيد من نتاج دراساته العلمية في تخفيف الضغوط الخارجية والتدخلات الأجنبية، والقطاع الثالث مسهم فعال في دعم السلطات الثلاث في الدولة، وتخفيف الأعباء عنها. كما أنه يكبح جماح وجشع القطاع التجاري، ويهذب سلوكه، وهو يستوعب جميع أنواع الأعمال والبرامج التطوعية، وينظمها ويوجهها الوجهة السديدة. ويرى الباحث أن للقطاع الثالث أهمية اقتصادية خاصة في مجال توطين الموارد المالية في قطاع الخدمات؛ فهو مشارك فعال في النشاط الاقتصادي، ومن أكثر القطاعات نموا في مجال التوظيف ومعالجة البطالة في الدول المتقدمة ـ كما هي نتائج البحث ـ كما أنه من عوامل الاستقرار السياسي, ودعم السياسات الخارجية للدول التي تعمل به.
 
وأما مكونات هذا القطاع فتتمثل فيما يأتي:
 
×      المؤسسات غير الربحية: ( مدارس/ جامعات/ مؤسسات/ مستشفيات/ إعلام) تقدم خدماتها دون مقابل, أو بمقابل غير ربحي.  
 
v         مؤسسات المجتمع المدني: ولها إسهام كبير في تطوير عمليات ومفاهيم التنمية البشرية بشكل خاص.
 
v         المؤسسات الخيرية والوقفية: ولها أثر كبير في الشراكات مع القطاع الأول والثاني في جميع عمليات التنمية.
 
v         الجمعيات الخيرية والأهلية: حيث تشهد نمواً كبيراً لدى دول الشمال بشكل خاص.
 
v     مراكز الحوارات الوطنية:  حيث تعتبر الحوارات الداخلية من أسس نجاح النظم الإدارية والسياسية المعاصرة، فبالحوار تضيق المسافات، وتنحسر الخلافات أو تتلاشى، ويتحقق التقارب في وجهات النظر، وهو ما يؤدي في النهاية إلى تقوية نسيج الوحدة الوطنية، والحوار يترجم بوضوح مبدأ حرية التعبير عن الرأي ويتيح فرص التشاور والتواصل الفكري بين شرائح المجتمع بكافة توجهاته المختلفة. كما أنه جسر للتواصل بين الثقافات والشعوب، مما يمكن من الوصول إلى رؤية إنسانية مشتركة قائمة على الفكرة الرئيسية التي قامت عليها الدولة –أية دولة- دينية أو مدنية.
 
v     مراكز الحوارات الدينية والحضارية: الحوار الديني الحضاري ـ بأسسه ومبادئه وثوابته وأهدافه ـ ذو أهمية قصوى في تصدير مفاهيم الثقافات للمنصفين في الأمم الأخرى وبين الأمم, وتوضيح وجهات النظر لطلاب الحقيقة، ودفع التهم، وإزالة الغموض، ورد الشبه، وإقامة الحجة، ونزع فتيل الأزمات، من أجل التوصل إلى أفضل السبل للتفاهم والتعاون والتعايش بين الشعوب. والقطاع الثالث المستقل في العالمين ( الغربي والإسلامي ) هو المرشح القوي لخوض هذه الحوارات خدمة للدول والحكومات.
 
v     المنظمات الدولية عابرة الحدود: ولها أهمية قصوى في تقوية السيادة الوطنية لدولها, ودعم سياساتها الخارجية من خلال معوناتها وبرامج أذرعتها الخارجية الإغاثية والثقافية والتعليمية.
 
v         مراكز الأبحاث والدراسات: المستقلة عن الحكومات والتابعة للقطاع الثالث. وهذه المراكز لها جهود عظيمة في مسيرة الإصلاح في جميع قطاعات الدولة. مثل: ( مؤسسة راند البحثية الأمريكية)، النشطة في التوجيه العلمي السديد للحكومة الأمريكية، بالنقد البناء ودراسات الإصلاح؛ ولذا تنفق الدول الغربية مليارات الدولارات على مراكز الأبحاث. ( تنفق الولايات المتحدة ما يقرب من 180 مليار دولار على البحث العلمي سنوياً).
 
ويؤكد الباحث أن هناك معايير ومواصفات للدول التي تأخذ بسياسة القطاعات الثلاثة للدولة, وتعمل بمتطلبات القطاع الثالث ومن أبرز تلك المعايير والمواصفات: 
 
1-    أن يكون قطاعاً من حيث القوة والشمول والعدد بمرجعية مستقلة (مفوضية, أوهيئة عليا أهلية).
 
2-    أن يكون قطاعاً ثالثاً كموقع إداري شريك في جميع عمليات التنمية للقطاعين العام والخاص (مستشفيات, جامعات..).
 
3-    أن يكون مستقلاً عن القطاع الحكومي والأحزاب السياسية (مرتبط بدستور الدولة وأساسها الديني أو المدني الذي قامت عليه الدولة –أية دولة-).
 
4-    أن يتمتع بجميع حقوقه المادية (أوقاف – زكاة- فعاليات التبرعات - ضرائب) باختلاف بين الدول.
 
5-    خدماته مجانية أو غير ربحية حسب نوع النشاط وقيمته.
 
الفصل الثاني بعنوان (القطاع الثالث والأهمية الاستراتيجية للعالم العربي والإسلامي):
 
يرى المؤلف أن للقطاع الثالث أهمية استراتيجية تعزز مكانته وتبين أهميته, وتكشف هذه الدراسة خطورة غياب هذا القطاع الوطني، وتلك الأهمية تبرز في النقاط التالية:
 
×      التصدي للحروب وآثارها:
 
حيث يوضح الباحث أن القرن الحادي والعشرين ساد فيه نظام الفوضى الخَلاَّقة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية خاصة, حيث زادت الحروب والنزاعات على اختلاف أسبابها، خاصة مع الشعوب والدول الإسلامية، وزاد الطين بلة أحداث الحادي عشر من سبتمبر2001م؛ حيث أصبحت صناعة الحروب سمة العصر تحت دعاوى الحرب على الإرهاب وغيرها، وكل ذلك أدى إلى نتاجات مؤلمة، كان من أبرزها تضاعف أعداد اللاجئين؛ مما خلق أخطارا وتحديات جديدة وكبيرة، أضف إلى ذلك تنامي الرفض للوجود الإسلامي لدى معظم حكومات الدول الغربية، وما تبعه من تقييد للحقوق والحريات، بل لقد وُضعت الجمعيات والمؤسسات الخيرية الإسلامية من قبل خصومها هدفا من أهداف مشروع الحرب على الإرهاب؛ مما يُوجب على العالم الإسلامي-الذي يمتلك عناصر قوة ومنها ثرواته الفكرية والثقافية والاقتصادية ونموه السكاني والتنوع الجغرافي لدوله، - تحويل دفة الصراع إلى حوار بنَّاء، بدعوة الطرف الآخر ( الغربي) إلى تعديل خطابه الديني والسياسي، وتغيير نظرته تجاه العالم الإسلامي، وهذا يتطلب وضع الاستراتيجيات من خلال الدراسات والبحوث المستقلة لتحقيق ذلك على أسس متينة، ومؤسسات القطاع الثالث المتنوعة في أغراضها بأهدافها السلمية وبحضورها العالمي والمحلي بحكم إستقلاليتها هي المرشح القوي للقيام بهذا الدور، وبأقل تكلفة معنوية ومادية لتكون سنداً لحكوماتها ودولها دون إدخال الحكومات في حلبة التعصب والصراعات. 
 
×      استثمار العولمة:
 
يرى المؤلف أن العولمة بما تحمله من نظم تجارة حرة، وانفتاح اقتصادي واجتماعي ووسائل تقنية متنوعة، تحمل في طياتها إيجابيات ضخمة, كما تحمل جوانب سلبية تُمرر عبر أجندات مبرمجة ومعدٍ لها خاصة الأدوار العالمية للمنظمات الدولية من خلال التدخل في الشؤون الداخلية للدول تحت مزاعم التمويل الأجنبي بالمساعدات والمنح، أو نشر ثقافة الحرية الفكرية الغربية، مما يترتب عليه التمرد على القيم الأخلاقية، وما يتبعه من ضياع للأسرة أو تفكيك لها، وغير ذلك مما أصبح الآن واقعاً ملموساً؛ وبالتالي كان لزاما –كما يري المؤلف-أن تعمل الأمة باستثمار إيجابيات العولمة من خلال دعم مؤسسات القطاع الثالث الوطنية؛ لتضطلع الشعوب بالمسؤولية، وتستثمر تقنيات العولمة في دفع الفقر والظلم، واقتناص الفرص الإيجابية، قبل أن تسبقها المؤسسات أو المنظمات عابرة الحدود، تنشر الثقافة المستوردة وتدعمها وتتدخل في شؤون الدول الداخلية، ولا يخفى ما ستجره تلك الثقافة والتدخلات من ويلات وفساد في شتى الميادين، والوقاية خير من العلاج.
 
 
 
×      استيعاب اليقظة والصحوة(الدينية والسياسية والاجتماعية):
 
يرى الباحث أن الأمة الإسلامية اليوم تتمتع ببوادر صحوة إسلامية داخلية وخارجية، وهذا الأمر أقلق المجتمعات الغربية؛ فباتت تشكك في هذه الصحوة، وتحذر منها؛ حتى ظهرت مصطلحات مثل: ( الإسلام فوبيا). كما كتب كثير من الكتَّاب الغربيين مؤلفات تحذر من هذه الصحوة، منها: ( بينما نامت أوروبا ـ لـ دبلاي) وكتاب (فرصة للغرب لـ ريجنري)، وغيرها. كما أن ارتفاع منسوب المعرفة لدى الشعوب العربية والإسلامية جعلها تدرك حقوقها السياسية والاجتماعية والثقافية؛ مما حدا ببعض النخب ـ في سبيل المطالبة بهذه الحقوق ـ إلى التمرد على تعاليم الإسلام، والخروج عن ثوابت الأمة. وتطرف آخرون فاستخدموا العنف في التغيير، فكان الطرفان عوامل مساعدة للغرب للتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية والإسلامية من خلال المشروع العالمي الجديد ( الحرب على الإرهاب). وهذا يتطلب إيجاد الحلول التي ترشِّد تلك اليقظة الدينية والصحوة السياسية وتحتضنها وتستوعبها، وهنا يظهر جهد القطاع الثالث المستقل في العمل على غرس منهج الوسطية والحوار للتوظيف الإيجابي للدوافع الدينية، ونبذ العنف السياسي من قبل التيارات السياسية على حد سوا.
 
 
 
×      معالجة التعصب الديني والتعامل مع استراتيجية الآخر:
 
يطرح الباحث بعض إفرازات العولمة وماعمله العالم الغربي على توجيه سهامه نحو الإسلام، بالطعن تارة، وتشويه تعاليمه ورموزه تارة أخرى، بل وصل الأمر إلى الإساءة إلى خير البشر ـ عليه الصلاة والسلام ـ. وكان هذا التعصب الديني نابعاً من قبل النخب الدينية ( فرانكلين/ جيري فالويل... (نماذج) أو السياسية ( دبليو بوش،.. )، متحججين بنشر ثقافة الحرية والديمقراطية، وأن تعاليم الإسلام تشكل خطرا على مباديء الديمقراطية، وديمقراطية السوق,  فكان لا بد من  دعم العمل الجاد باستراتيجيات مستقلة عن مؤسسات القطاع الحكومي  في دراسة هذه الظواهر، بل وإنشاء المراكز المتخصصة بدراسة الغرب، ومد الجسور مع أنصار الحقيقة والعدل منهم. مما يؤكد ضرورة تنمية برامج وأعمال مؤسسات القطاع الثالث الإسلامي المرشحة لمواجهة هذا العدوان بكل أنواع المقاومة العلمية والإعلامية والدعوية؛ لأن هذا الانفجار الضخم من التحديات المتنوعة والشاملة دينياً وسياسياً وعسكرياً واقتصادياً، يضع على عاتق جميع الحكومات العربية والإسلامية مسؤولية دعم مؤسسات القطاع الثالث معنوياً وإدارياً ومادياً؛ للعمل على إنشاء مراكز حوارات ومعلومات وترجمة من كل اللغات وإليها، وأخرى للدراسات والبحوث، وإنشاء قنوات وإذاعات ومواقع إعلامية عامة ومتخصصة، وبكل اللغات كذلك، بل ولجميع المستويات والطبقات؛ لمواجهة سوء الفهم, أو الجهل عند بعض الأطراف, ومعالجة التعصب وحب الصراع عند أطراف أخرى ويرى الباحث أن الأهمية الاستراتيجية لوجوب وضرورة ميلاد هذا القطاع تتأكد حيث وجوب مساندة مؤسسات القطاع الحكومي في معالجة ظواهر سلبية كثيرة منها البطالة والفقر والجهل والمرض التي تزداد في كثير من دول العالم العربي والإسلامي.
 
الفصل الثالث بعنوان ( مباديء ومخاطر):
 
×      القطاع الثالث والمباديء الدينية:
 
يرى المؤلف أن مؤسسات القطاع الثالث ترتبط بسياسات دولها، وتلتزم بدستورها، ويضرب على ذلك مثالا بالولايات المتحدة الأمريكية؛ نظرا لنجاح التجربة الأمريكية في هذا المجال. وقد كان العامل الديني كما قال أحدهم :– " إن المال لله، والأفراد مؤتمنون عليه، وعليهم توجيهه لمصلحة الآخرين" - دافعا رئيسا في تشكيل هذا القطاع في الولايات المتحدة الأمريكية ونجاحه كما أكد ذلك كثير من الباحثين المتخصصين في هذا القطاع من الغربيين.
 
×      القطاع الثالث والفكرة الرئيسة:
 
يؤكد الباحث أن قوة الدول تكمن في حفاظها على الفكرة الرئيسة التي قامت عليها سواء كانت مدنية عند بعض الدول, أم دينية عند أخرى، لكن الهوية الدينية –أياً كان هذا الدين- هي الدافع الرئيس عند كثير من دول العالم، ولذلك فإن تسخير مؤسسات القطاع الثالث وجمعياته المحلية والعالمية للمصلحة الوطنية يتحقق بتقوية الفكرة الرئيسة للدولة، وخدمة دستورها. فمثلا القطاع الثالث في الولايات المتحدة الأمريكية ضم أكثر من 1.6 مليون منظمة، وتبرعات سنوية فاقت (316) مليار دولار، ويعمل به (11) مليون موظف، و (90) مليون متطوع والعطاء للدين كان بنسبة 34% من إجمالي العطاء - حسب إحصاء عام 2008م-, وبهذا يتأكد أن نجاح القطاع الثالث عالمياً مرتبط بقوة ارتباطه بالفكرة الرئيسة التي قام عليها الوطن. والعامل والدافع الديني من عوامل نجاح هذا القطاع عالمياً؛ مما انعكس إيجابياً على قوة الدول التي تعمل به, وإن كان الدافع الديني ليس هو الوحيد في نجاحه العالمي.
 
×      القطاع الثالث والقوة السيادية:
 
يوضح المؤلف أن السيادة مطلب للدول، ومن قوة تلك السيادة المحافظة على الفكرة الرئيسة التي قامت عليها الأوطان، وخاصة إذا استندت الفكرة الرئيسة على معتقد ديني ـ كما سبق ـ ، وهنا فإن دعم بقاء وقوة الفكرة الرئيسة للدولة – أية دولة – لا يمكن أن يكون بمؤسسات القطاع الحكومي وحدها، بل إن الجانب التنفيذي لذلك كله هو لمؤسسات القطاع الثالث التي تعمل تحت دستور الدولة ولصالحه. ومن هنا تأتي الأهمية الكبرى لمؤسسات القطاع الثالث لتشكل بكل أنواعها وبرامجها الداخلية والخارجية قوة سيادية وسياسية لدولها، لا سيما حينما تقوم جميع تلك المؤسسات بتعاون وتكامل لدعم الفكرة الرئيسة مع مؤسسات القطاع العام الحكومي والقطاع الخاص الربحي.
 
×      القطاع الثالث والذراع الدولي:
 
يشكل القطاع الثالث، بذراعيه الداخلي والخارجي، قوة إدارية وسياسية لأية دولة؛ فهو –كما يقول المؤلف- شريك أساسي في تقوية العلاقات الخارجية للدول من خلال المراكز الثقافية والدينية الخارجية، كما أن الذراع الخارجي ( جمعيات القطاع الثالث العاملة بلا حدود ) تعتبر أداة من أهم أدوات القوة الخارجية لدولها, و تنعكس إيجابياً على القوة الداخلية لها، كما تستطيع الدول من خلالها تسويق إيديولوجياتها. وبقدر ما ترتبط مؤسسات ومنظمات القطاع الثالث بالإيديلوجية الرئيسة لدولها وتكون جزءاً من استراتيجيتها - كما هو حال دول الشمال- تكون القوة الداخلية والخارجية، وبقدر ما تضعف تلك الرابطة أو تغيب تصبح مؤسسات القطاع الثالث معول هدم لإضعاف الحكومة والدولة، ومدخلاً خارجياً أوداخلياً لإضعاف الفكر والثقافة واللغة وأنماط الحياة الاجتماعية، ليكون الإجهاز على الوحدة الوطنية هو الخطوة التالية. ويعتبر كل ما سبق مؤكداً لفلسفة التقوِّي الوطني بمؤسسات القطاع الثالث بأذرعتها الخارجية, ويدعم المؤلف نتائجه هذه بواقع مؤسسات القطاع الثالث الغربي وما حققته من إنجازات داخلية وخارجية.
 
×      المجتمع المدني وخطر الاختراق:
 
يؤكد الباحث من خلال الحقائق استغلال بعض مؤسسات القطاع الثالث الأجنبية اختراق سيادة الدول الوطنية من خلال مؤسسات المجتمع المدني المحلية، إما بالتجسس عليها، أومساندة قوى المعارضة فيها ودعمها (منظمة فيالق السلام الأمريكية في روسيا أنموذجاً)، أو من خلال  تكوين نُخَب علمية أو ثقافية أو إعلامية عميلة تسيطرعلى مؤسسات المجتمع المدني المحلي والمؤسسات الأهلية أو الخيرية ، أو تبني القائم منها ، أو من خلال توجيه مؤسسات القطاع الثالث المحلية تحت عناوين متنوعة، كالمعونات المادية الأجنبية، ومعونات التدريب أو التعاون، ودعم الديمقراطية، وحقوق الإنسان أو حقوق المرأة, وينبه الباحث إلى مخاطر الاختراق وأنها تزداد حينما لا ترتبط مؤسسات القطاع الثالث بدساتير دولها وتشريعاتها وقيمها التي قامت عليها. ولهذا فإن مؤسسات القطاع الثالث بقدر ما هي وسيلة لتحقيق الأمن الفكري والاجتماعي والسياسي لدولها، فهي بوابة خطرة على أمن المجتمعات والدول، لا سيما حينما لا يقوم النظام الأساسي لجميع مؤسسات القطاع الثالث المحلية على حماية وتقوية دستور الدولة, أو حينما لا توجد مؤسسات وجمعيات محلية وطنية قوية تكون على مستوى المرحلة.
 
الفصل الرابع بعنوان (العطاء الأمريكي والتنمية):
 
ويبحث المؤلف في هذا الفصل أنموذجا  لنجاح هذا القطاع التجربة الأمريكية موضحاً ذلك بأكثر من عشرة جداول بيانية, ومنها ما يلي:
 
×      عطاء الأفراد والشركات والمؤسسات في الولايات المتحدة الأمريكية:
 
تأتي موارد الجمعيات الخيرية الأمريكية من تبرعات الأفراد (التي تصل إلى مليارات الدولارات)، والمؤسسات المانحة (الوقفية)، والتي تقوم بدعم المنظمات والجمعيات، وتبني برامجها وأنشطتها، حتى أصبحت مؤسسات هذا القطاع جزءاً لا يتجزأ من عمليات التنمية الشاملة في أمريكا. ومن هذه المؤسسات الوقفية المانحة والمتعددة الاهتمامات والأغراض: (مؤسسة بيل غيتس وميلندا الوقفية المانحة، برأس مال حوالي (30 مليار دولار) بداية عام 2007م ). ومن الأمثلة على عطاء الأفراد (أن وارن بافت عمل على تخصيص 85%  من ثروته البالغة أكثر من 40 مليار دولار بانضمامه في شراكة خيرية لمؤسسة بيل غيتس بحوالي (31) مليار دولار، ومنها تخصيص حوالي 6 مليار دولار لثلاث مؤسسات خيرية لأولاده وزوجته). 
صفر
ربيع الأول
ربيع الثاني
جمادى الأول
جمادى الثاني
رجب
شعبان
رمضان
شوال
ذو القعدة
ذو الحجة
محرم
مركز استثمار المستقبل
مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية
المنتدى الإنساني
جمعية انسان
الأوتشا
الندوة العالمية للشباب الاسلامي
تنسيق
مركز تكوين للتدريب
مؤسسة سالم بن محفوظ الخيرية
مؤسسة حمد الحصيني الخيرية
جامعة الملك فهد للبترول والمعادن
مكتب الربوة
الهيئة الاسلامية الخيرية العالمية
الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية
المجلس السعودي للجودة
اللجنة الدولية للصليب الأحمر
كرسي عبد الرحمن صالح الراجحي
مؤسسة آل الجميح الخيرية
مؤسسة سليمان بن عبد العزيز الراجحي
الأوقاف النيوزيلندية